هناك العديد من الخطوات التي يجب اتخاذها للحد من ظواهر الاحتباس الحراري التي لا صلة لها باستخدام مصادر الطاقة الطبيعية. الكثير من تلك الخطوات، ليست بالمستحيلة وقابلة للتنفيذ بسهولة وباستطاعتك البدأ بها من منزلك!


إن انبعاثات الكربون هي نتيجة مباشرة ليست فقط من المصانع الضخمة، بل إنها تنبعث أيضاً بالمقابل من المنازل بنسبة مخيفة! إن استخدام الطاقة بالقدر الذي يكفيك يمثل جانباً رئيسياً في الحد من آثار الاحتباس الحراري العالمي، وبخطوات بسيطة نستطيع اتخاذها كل في مكان إقامته، كل حسب موقعه.
عملاء إمكانات للطاقة البديلة في الشرق الأوسط
وصول سريع إلى
 ▫ الصفحة الرئيسية
 ▫ عملاء إمكانات
 ▫ ابدأ من هنا
 ▫ حق الإستخدام
 ▫ اتصل بالإدارة
 ▫ حول الموقع
برعاية بوابة تكنولوجيا المعلومات العربية
كلمات مفتاحية
 ▫ عوائق في طريق الطاقة
 ▫ مزايا الطاقة البديلة
 ▫ عيوب الطاقة البديلة
 ▫ الكهرباء عبر الشمس
 ▫ التسخين عبر الشمس
 ▫ الكهرباء عبر الهواء
 ▫ الكهرباء عبر سخونة الأرض
 ▫ ما أهمية إعادة التدوير؟
 ▫ ما هي الغازات الدفيئة؟
 ▫ ظاهرة الاحترار العالمي
 ▫ ما هو ثقب الأوزون؟
 ▫ علاقة الاحتباس الحراري بثقب الأوزون
 ▫ علاقة نقص الغابات بطبقة الأوزون
شاركنا بوضع شارة في موقعك

الطاقة الجوفية

إن الأرض التي نمشي عليها تحوي كمية كبيرة من النشاط على هيئة حرارة! كل النشاط الجوفي لديه القدرة على توليد الطاقة الحرارية الجوفية لتوفير كميات كبيرة من الكهرباء.
وقد استخدم الانسان النشاط الحراري الجوفي في شكل ينابيع الماء الحارة لعدة قرون، بيد أن المحاولة الأولى لتوليد الطاقة الكهربائية عبر ذلك المصدر لم يحدث حتى القرن العشرين.

إن إنتاج الكهرباء من مصادر النشاط الجوفي يمكن أن يكون مصدر فعال وقوي جداً وطريقة صالحة للاستعمال، ومع ذلك فإن الموقع هو المفتاح للحصول على محطة تزويد فعالة للطاقة الحرارية الجوفية.

وعلى مستوى العالم لا يوجد سوى أماكن قليلة من تلك التي يمكنها إنتاج كهرباء عبر الطاقة الحرارية الجوفية. وكنتيجة لذلك فإنه حتى العام 2007 ، أقل من واحد بالمئة فقط من إمدادات الكهرباء يأتي من الطاقة الحرارية الأرضية (1%).
ولتسخير ذلك النشاط الجوفي على النحو السليم وتحويله إلى كهرباء، يجب استخدام محطات الطاقة الحرارية الجوفية بتصاميم متنوعة.
والثلاث تصاميم الرئيسية التي تستخدم تلك الطاقة كمصدر هي:
- البخار الجاف (Dry Steam)
- البخار الوميض (Flash Steam)
- الحلقة الثنائية (Binary-Cycle)


◄ المضخات الحرارية

إن خيار "أنظمة الطاقة الجوفية" متاح، ولكن بدلاً من توفيرها الطاقة، فهي تعنى بتوفير الحرارة والدفئ، أي أنها تستخدم لتسخين المياه للمنازل، أو ببساطة للتدفئة داخل المنازل.

إن أنظمة النشاط الحراري الجوفي باستخدام مضخات قاع الأرض الحرارية هي مختلفة عن أنظمة الطاقة الحرارية الجوفية، والفرق الأساسي هو عمق المضخات الحرارية التي تخترق الأمتار الأولى لسطح لأرض فقط.

آلية التوليد: يتم الحفر بقاع الأرض لمد أنبوب ذو طرفين يثبت على شكل حرف U، ثم يتم ضخ مياه عادية عبر طرف من أطراف ذلك الأنبوب إلى أسفل، عندما تصل المياه إلى الأسفل ونتيجة احتكاكها مع الحرارة العالية، يتبخر الماء بشدة (حيث تبلغ الحرارة 1000 درجة) ليخرج البخار من الطرف الآخر مشكلاً ضغطاً هائلاً، فيصعد البخار بقوة نحو الأعلى، وفي نهاية الطرف الذي يصعد منه البخار، توضع توربينات ضخمة من شأنها توليد الطاقة. ويكون البخار الصاعد إلى أعلى المحرك الأساسي لتلك التوربينات.

والميزة الرائعة للمضخات الحرارية إنك تستطيع استخدامها في كثير من الأماكن. حتى الأماكن المثلجة والباردة تعطي نتائج فعالة. هذا الأمر يوفر عليك الكثير من المال وينقص من قيمة فواتيرك المنزلية.


◄ مساوئ الطاقة الحرارية الأرضية

وفي ما يلي بعض مساوئ استخدام الكهرباء من الطاقة الحرارية الجوفية لتوفير تسخين المياه عبر المضخات الحرارية للمصادر الجوفية.
- الكلفة الأولية للتصميم والتركيب ستكلفك الكثير من المال، إلا أن الاستثمار في هذا المجال سيوفر عليك الكثير مستقبلاً.
- المساحة المتطلبة لمد نظام الأنابيب قد يكون ممتداً وواسعاً، وهذا الأمر قد يتطلب مساحة كبيرة.

مقالات قد تهمك !
© All rights reserved | powered by ZAWRAK.com | hosted by WEBGARDENS.net